آخر الأخبار
بالأدله : وزارة الداخليه تختلق قصة باطله لتبرير فشلها فى تحديد هوية قناص الحصرى السيسي : احداث مانشستر ضد الإنسانية وتعاليم الدين .. بالفيديو شاهد عندما يتحدث السفاح عن الانسانية .. عاجل : المملكه العربيه السعوديه تعلن السبت هو غرة شهر رمضان المعظم إشتباكات بين الأمن وأهالى السويس ...وإطلاق أعيره ناريه وقنابل الغاز إنقطاع مفاجئ لخدمات الإنترنت بمصر بدون أسباب ...ولم تعلن أى شركه أسباب الإنقطاع مفاجأه : برلمان عبدالعال سيمرر إتفاقية تيران وصنافير بالتعاون مع حكومة الإنقلاب خلال أيام وحيد حامد يسب الاخوان ويقول عليهم الغراب الذي سرق الثوره ، ويسخر من الرئيس مرسي قائلا الحاج مرسي وليس دكتور أهل الباطل لا يريدون سماع صوت الحق | نائب السيسي : حجب المواقع الاخبارية قرار سليم من السيسي ! السفارة الامريكية تحذر رعاياها في مصر من تهديدات ارهابية محتملة . بالفيديو لتنفيذ مول ومترو ماسبيرو.. داخلية الإنقلاب تُخلى محال "بولاق أبو العلا" بالقوة الجبرية

صحفى كندى : يكشف مايتعرض له البرادعى من تهديدات بسبب تصريحاته ضد السيسى

الأربعاء 11 يناير 2017 - 01:45 مساءً
الدكتور محمد البرادعى النائب السابق  لرئيس الانقلاب

الدكتور محمد البرادعى النائب السابق لرئيس الانقلاب

كتب : حازم رضا

قال البروفيسور والكاتب الكندي "كين هانلي" فى مقال له بموقع "ديجيتال جورنال" إن الدكتور محمد البرادعي صار تحت التهديد بعد انتقاده لعبد الفتاح السيسى".

 

وكشف الكاتب عن  محاولات سحب الجنسية وقلادة النيل من المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في أعقاب تصريحات مناهضة لنظام الانقلاب المصرى.

 

وإلى نص المقال 

رجل الدولة المتواجد في المنفى محمد البرادعي، كان قد خدم لفترة قصيرة في منصب نائب الرئيس،  بعد الانقلاب العسكري عام 2013 المدعوم شعبيًا بقيادة عبد الفتاح السيسي.


 
 

البرادعي كان مديرًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية من 1997- 2009، وكان اسمه يتردد في الصحافة الغربية أثناء ثورة 2011 التي عزلت مبارك، وكذلك في 2013 بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

 

وفي مقابلة حديثة، انتقد البرادعي النظام الحاكم في مصر، حيث شكك في امتلاك القادة العسكريين المهارات الضرورية للحكم المدني.

 

بعض أعضاء برلمان السيسى في مصر يطالبون بتجريد البرادعي من جنسيته المصرية، كما قال بعض مستخدمي التواصل الاجتماعي إنه يستحق الإعدام بتهمة الخيانة، مشيرًا إلى أن البرادعي في الوقت الراهن في منفى اختياري بالنمسا.

 
 

وفي مقابلة مع قناة العربي، قال البرادعي: “خريج الكليات  العسكرية يمكن أن يصبح قائدًا عظيمًا، لكنه لا يعرف كيفية إدارة وزارة التعليم. النتيجة المنطقية أن الحكم الاستبدادي يخلق الجماعات المتطرفة".

 

ثمة خطوات لتجريد البرادعي من قلادة النيل، أعلى وسام شرف في مصر.

 
 

وتلقى البرادعي قلادة النيل عام 2006 من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بعد فوزه بجائزة نوبل للسلام؛ جراء جهوده في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

 

طارق محمود - السياسي المؤيد للسيسي - أقام دعوى قضائية لتجريد البرادعي من الجنسية، متهمًا إياه بالتخطيط مع قوى أجنبية لإحراج الدولة المصرية.

 
 

الحاصلون على القلادة يتمتعون برواتب شهرية، وجنازات  عسكرية بعد رحيلهم.

 
 

وبعد المقابلة المذكورة، اتهم الكثيرون - على السوشيال ميديا البرادعي - بكونه عميلًا للولايات المتحدة.

 
 

وردّ البرادعي عبر تغريدة بموقع تويتر، معتبرًا محاولات تجريده من جنسيته علامة على فاشية متصاعدة بمصر.

 
 

كما تم تسريب عدد من مكالمات البرادعي هاجم فيها قادة عسكريين وسياسيين، وادّعى البرادعي أن مكالمته الهاتفية مع شقيقه على الأقل تم التلاعب فيها قبل إذاعتها.

 
 

ورغم موافقة البرادعي على تقلد منصب نائب رئيس الجمهورية، إلا أنه استقال احتجاجًا على مذبحة رابعة.

 
 

وبينما يعتبر البعض البرادعي أحد المسؤولين عن المذبحة، لكنه ينفي علمه مسبقًا بمخططات الجيش، مدعيًا أن هدفه كان تجنب حرب أهلية.

 
 

وفي مقابلة مع الصحيفة النمساوية DiePresse في يناير 2015، قال البرادعي إنه كان يدعم مشاركة كافة الحركات والأحزاب السياسية في الانتخابات، بما في ذلك  "الإخوان المسلمون"، التي تم إعلانها جماعة إرهابية بمصر

 

تعليق الفيس بوك